يتميز تاريخ الكتاب المقدس بأسلوبه التقريري عن أي نص ديني آخر.

كُتب الكتاب المقدس خلال فترة زمنية تصل إلى 1500 سنة على يد أربعين مؤلفًا. ويُقرَأ الكتاب المقدس بصفته رواية أخبار واقعية عن أحداث وأماكن وأشخاص وحوارات حقيقيين، على النقيض مع كتابات الأديان الآخرى. وقد أكد المؤرخون وعلماء الآثار مرارًا وتكرارًا على صحة الكتاب المقدس.

أظهر اللهُ لنا نفسَه وما نحتاجه حتى نعرفه معرفةً حقيقيةً، مستخدمًا في ذلك أساليبَ الكتابةِ المميزة للمؤلِّفين وشخصياتهم.

حمل أربعون مؤلفًا كتبوا الكتاب المقدس، رسالةً واحدةً جوهريةً تتلخص في أن الله هو خالقنا جميعًا، وهو يرغب في أن يكون في علاقة معنا، وكذا يدعونا أن نعرفه ونثق فيه.

لا يشجِّعنا الكتاب المقدس فحسب، بل يشرح لنا أيضًا الحياة والله. قد لا يجيب عن كل الأسئلة التي تدور في أذهاننا، لكنه يجيب عن عددٍ كافٍ منها. ويشرح لنا كيف نعيش بهدف في الحياة، ونتصرف بالرحمة، وكيف نرتبط بالآخرين ونكون في علاقة معهم. كما يشجعنا أن نعتمد على الله بصفته مصدر القوة والتوجيه، وأن نتمتع أيضًا بمحبته لنا. وكذا يخبرنا الكتاب المقدس بكيف تكون لنا حياةٌ أبديةٌ.

تدعم العديدُ من الأدلة، الدقة التاريخية للكتاب المقدس وكذا التأليف الإلهي (وفيما يلي الأقسام الفرعية لهذا المقال إذا كنت تريد أن تقرأ أي قسم بعينه).


1. كيف يؤيد علمُ الآثار الكتابَ المقدس؟

لا يستطيع علمُ الآثار أن يثبت لنا أن الكتاب المقدس هو كلمة الله. ومع ذلك، يمكن لعلم الآثار أن يبرهن على دقة الكتاب المقدس التاريخية وهو يفعل ذلك بالفعل. اكتشف علماء الآثار أسماء موظفي الحكومة الرسميين والملوك والمدن والاحتفالات بما يتطابق مع الأسماء المذكورة في الكتاب المقدس، بالرغم أن المؤرخين كانوا أحيانًا لا يعتقدون أن هؤلاء الأشخاص أو الأماكن موجودة. على سبيل المثال، يخبرنا إنجيل يوحنا عن شفاء يسوع للمقعد عند بِركة بيت حسدا. ويصف لنا النصُّ الخمسةَ أروقة المؤدية إلى البِركة. لم يعتقد المعلمون أن البِركة موجودة بالفعل حتى وجد علماء الآثار هذه البركة كاملةً بالأروقة الخمسة تحت الأرض بأربعين قدم. (1)

يحكى الكتاب المقدس مقدارًا هائلًا من التفاصيل التاريخية، ولم يُكتَشَف علم الآثار بعد كل شيء مذكور في الكتاب المقدس. ومع ذلك، لم يتعارض اكتشاف أثري واحد مع ما سجله الكتاب المقدس. (2) وعلى النقيض، يعلق "لي ستروبيل" "Lee Strobel" المراسل الإخباري على "كتاب المورمون" "Book of Mormon": "فشل علمُ الآثار مرارًا وتكرارًا في أن يثبت الادِّعاء بأحداث من المفترض أنها حدثت منذ فترة طويلة في الأمريكتين. وأتذكر أني كتبت إلى "مؤسسة سميثسونيان" "Smithsonian Institute" للاستفسار عن أي أدلة تؤيد ادِّعاءات المورمونية، ولم أسمع سوى كلماتٍ لا تحتمل اللبس تفيد أن علماء الآثار رأوا "عدم وجود ارتباط مباشر بين علم الآثار في العالم الجديد وموضوع هذا الكتاب". فلم يستَطِع علماءُ الآثار تحديد أماكن المدن أو الأشخاص أو الأسماء المذكورة في "كتاب المورمون". (3)

في حين قام علمُ الآثار بتحديد الكثير من الأماكن القديمة التي ذكرها لوقا في سفر أعمال الرسل بالعهد الجديد "ومجموع الأسماء التي ذكرها لوقا هي اثنين وثلاثين بلدًا وأربع وخمسين مدينةً وتسع جزر بدون أي خطأ فيه". (4)

كما دحض علمُ الآثار أيضًا الكثير من النظريات التي لا أساس لها من الصحة عن الكتاب المقدس. على سبيل المثال، تؤكد إحدى النظريات التي لا تزال تُدرَّس في بعض الكليات حتى اليوم على أن موسى لم يكتب التوراة (الأسفار الخمسة في الكتاب المقدس)؛ لأن الكتابة لم تكن قد اختُرِعت في عصره. ثم اكتشف علماءُ الآثار الحجر الأسود "المكتوب عليه بحروف على شكل إسفين، الذي كان يحتوى على القوانين التفصيلية التي كتبها حمورابي. هل كانت هذه الكتابات بعد موسى؟ كلا! كانت سابقةً لعصر موسى، وليس هذا فحسب، بل كانت قبل إبراهيم أيضًا (2000 قبل الميلاد)، أي سبقت كتابات موسى بثلاثة قرون على الأقل". (5) وقد أكد علمُ الآثار باستمرار على دقة الكتاب المقدس التاريخية.

لمزيد من الدراسة، اضغط هنا حتى ترى جدولًا به قائمة تضم بعض أهم الاكتشافات الأثرية.


2. هل تغير الكتاب المقدس على مر الوقت، أم بين أيدينا ما كُتِب باللغة الأصلية؟

لدى البعض فكرة بأن الكتاب المقدس قد ترجم "مرات كثيرة" وأنه قد تعرض للتحريف خلال مراحل الترجمة. لو كانت الترجمة من ترجمات آخرى، كان سيحدث ذلك فعلًا، لكن في الحقيقة، كانت عملية الترجمة مباشرةً من النصوص الأصلية التي باللغات اليونانية والعبرية والآرامية بناءً على الآلاف من المخطوطات القديمة.

وقد أكد الاكتشافُ الآثري الذي حدث في سنة 1947 م، في المنطقة المعروفة حاليًا بالضفة الغربية في إسرائيل، على دقة العهد القديم؛ حيث ضمت "لفائف البحر الأسود" التي يرجع تاريخها إلى 1000 سنة كتاب العهد القديم؛ أي أقدم من أي مخطوطات بحوزتنا. وعندما نقارن المخطوطات التي بين أيدينا مع هذه المخطوطات التي يعود تاريخها إلى 1000 سنة، نجد أنها تتفق معها بنسبة 99.5%. وتُعَد النسبة التي تمثل .5% هي اختلافات بسيطة في الهجاء والكتابة وتركيب الجمل لم تغير معنى الجمل.

فيما يتعلق بالعهد الجديد، فإنه أكثر الوثائق القديمة في البشرية مصداقية؛ فلدينا الآلاف من نسخ العهد الجديد، التي تُعَد جميع تواريخ كتابتها قريبةً من تواريخ الكتابة الأصلية. وفي الحقيقة، نحن متأكدون أن العهد الجديد ظل كما هو مكتوب في الأصل على يد مؤلفيه أكثر من تأكدنا من كتابات تنسب إلى أفلاطون أو أرسطو أو الإلياذة المنسوبة إلى هوميروس. لعقد مقارنة بين العهد الجديد والكتابات القديمة الأخرى، اضغط هنا.


3. هل روايات الإنجيل عن يسوع تتمتع بالمصداقية؟

كتب أربعة من كُتَّاب العهدَ الجديد سيرةَ حياة يسوع. ويطلق على هذه الكتابات الأناجيل الأربعة، وهي أول أربعة أسفار في العهد الجديد. كيف نتأكد من دقة هذه السِّيَر الأربع التي تتناول حياة يسوع؟

عندما يحاول المؤرخون أن يحددوا ما إذا كانت سيرة حياة شخص ما لها مصداقية، فإنهم يسألون: "كم عدد المصادر الأخرى التي ذكرت التفاصيل نفسها عن هذا الشخص؟" وفيما يلي شرح يوضح كيف تنجح هذه الطريقة. تخيل أنك تجمع السيرة الذاتية للرئيس جون. أف. كيندي، ووجدت الكثيرين يصفون أسرته ورئاسته، وطريقة معالجته لأزمة صواريخ كوبا، وقدمت جميع السير الذاتية تقريبًا تقريرًا يحمل الحقائق نفسها. لكن ماذا لو وجدت إحدى هذه السير الذاتية تذكر أن الرئيس عاش عشر سنوات كرئيس في جنوب إفريقيا؟ في حين كانت تُظهِر السِّيَر الذاتية الأخرى أنه عاش في الولايات المتحدة طوال حياته. سوف يقتنع المؤرخ الواعي بالروايات التي تتفق مع بعضها البعض، ويستبعد السيرة الذاتية المختلفة.

وفيما يتعلق بيسوع، هل نجد العديد من السير التي تقدِّم حقائقَ متشابهة عن حياته؟ نعم، فيما يلي عينة من الحقائق التي وردت عن يسوع حيث ستجد الحقيقة مذكورة في كل واحدة من هذه السير عن حياته.

 

الحادثة

متى

مرقس

لوقا

يوحنا

ولد يسوع من العذراء

1: 18- 25

-

1: 27، 34

-

ولد يسوع في بيت لحم

2: 1

-

2: 4

-

ولد يسوع في الناصرة

2: 23

1: 9، 24

2: 51، 4: 16

1: 45، 46

اعتمد يسوع على يد يوحنا المعمدان

3: 1- 15

1: 4- 9

3: 1- 22

-

أجرى يسوع معجزات شفاء

4: 24...إلخ

1: 34... إلخ

4: 40... إلخ

9: 7

مشى يسوع على الماء

14: 25

6: 48

-

6: 19

اشبع خمسة الألاف بخمسة أرغفة وسمكتين

14: 7

6: 38

9: 13

6: 9

علم يسوع عامة الشعب

5: 1

4: 25، 7: 28

9: 11

18: 20

امضى وقت مع المنبوذين اجتماعيًا

9: 10، 21: 31

2: 15، 16

5: 29، 7: 29

8: 3

تناقش مع النخبة الدينية

15: 7

7: 6

12: 56

8: 1- 58

دبرت النخبة الدينية مكيدة حتى تقتله

12: 14

3: 6

19: 47

11: 45- 57

سلموا يسوع للرومان

27: 1، 2

15: 1

23: 1

18: 28

جلدوا يسوع

27: 26

15: 15

-

19: 1

صلب يسوع

27: 26- 50

15: 22- 37

23: 33- 46

19: 16- 30

دفن يسوع في قبر

27: 57- 61

15: 43- 47

23: 50- 55

19: 38- 42

قام يسوع من الأموات وظهر للتلاميذ

28: 1- 20

16: 1- 20

24: 1- 53

20: 1- 31


كتب الرسولان متى ويوحنا، اللذان عرفا يسوع معرفةً شخصيةً وسافرا معه على مدار الثلاث سنوات، اثنين من السِّيَر عن حياة يسوع، بينما كتب مرقس ولوقا، وهما رفيقان مقربان من الرسل، السفرين الآخرين. وكان لهؤلاء الكُتَّاب وسيلة وصول مباشرة للحقائق التي كانوا يسجِّلونها. وقد قبلت الكنيسة الأولى الأناجيل الأربعة؛ لأنه جاء بها ما يتفق مع المعلومات الشائعة عن حياة يسوع.

ومرة أخرى، تقرأ الأناجيل مثل تقارير إخبارية، تحمل قصصًا حقيقيةً عن أحداث تلك الأيام، حيث كتب كل كاتب عن حياة يسوع من منظوره الخاص. ويتميز كل مؤلف بطريقة خاصة لوصف الأحداث، لكن تظل الحقائق متوافقة مع بعضها البعض. تقدم الأناجيل أسماء جغرافية محددة وتفاصيل ثقافية أكدها المؤرخون وعلماء الآثار.

لقراءة عيِّنة من أحد الأناجيل، اضغط هنا.


4. هل يؤكد المؤرخون على ما يقوله الكتاب المقدس عن يسوع؟

يقول الكتاب المقدس إن يسوع الناصري أجرى معجزات عديدة، وقد صُلِب على يد الرومان، وقام من الأموات. وقد أيد العديد من المؤرخين رواية الكتاب المقدس عن حياة يسوع وحياة تلاميذه، على سبيل المثال:

كورنيليوس تاسيتوس "Cornelius Tacitus" (55-120 قبل الميلاد)، مؤرخ روماني في القرن الأول، يُعتَبَر أكثر المؤرخين دقةً في العالم القديم. (6) يخبرنا في أحد الاقتباسات أن نيرون، الإمبراطور الروماني، "انزل أشد أنواع العذاب على طبقة معروفة باسم المسيحيّين، وقد تعرض المسيح الذي اشتق المسيحيون منه اسمهم، لأقصى عقاب في عهد طيباريوس على يد أحد ولاتنا يُدعَى بيلاطس البنطي". (7)

فلافيوس يوسيفوس "Flavius Josephus"، مؤرخ يهودي (38- 100 قبل الميلاد)، كتب عن يسوع في كتابه "الآثار اليهودية" "Jewish antiquities". قال يوسيفوس: "كان يسوع رجلًا حكيمًا قام بأعمال بطولية مدهشة، فعلَّم الكثيرين، وربح أتباعًا من اليهود واليونانيين، وكان يؤمن به الكثيرون بأنه المسيا، ولكن اتهمه قادة اليهود، وصُلب على يد بيلاطس، وقام من الأموات". (8)

كما كتب أيضً سيوتونيوس بليني الصغير "Suetonius, Pliny" وتالوس "Thallus"، عن عبادة المسيحيين والاضطهاد الذي تعرضوا له وهو ما يتوافق مع روايات العهد الجديد.

وحتى "التلمود" اليهودي، الذي كان بكل تأكيد غير متحيز ليسوع، اتفق مع أهم أحداث حياته. وقد ورد "بالتلمود": "كان يسوع مولودًا غير شرعي، وجمع تلاميذًا له، وادَّعى العديدَ من التجديفات عن نفسه، وعمل معجزات، لكن نُسِبت هذه المعجزات للسحر وللشعوذة وليس لله". (9)

وتعتبر هذه المعلومات البارزة أن معظم المؤرخين القدماء ركزوا على القادة السياسيين والعسكريين، وليس على الحاخامات المغمورين من المحافظات النائية في الإمبراطورية الرومانية. ومع ذلك، فقد أكد المؤرخون القدماء (اليهود واليونانيون والرومان) على أهم الأحداث التي قدمها العهد الجديد حتى إن كانوا هم أنفسهم غير مؤمنين به.


5. هل توجد تناقضات بالكتاب المقدس؟

توجد بعض الادِّعاءات التي تقول إن الكتاب المقدس مليء بالتناقضات، وهذا ببساطة غير حقيقي؛ فعدد التناقضات الظاهرية في الواقع، صغير وغير ملحوظ، خاصةً في كتاب بحجم الكتاب المقدس ومجاله. وتُعَد الاختلافات الظاهرية الموجودة اختلافات تتعلق بأشياء فضولية وليست فاجعةً، ولا تلمس أيَّ حدث مهم أو عقيدة إيمان.

فيما يلي مثال على أحد التناقضات المزعومة. أمر بيلاطس بأن يُوضَع عنوانٌ على الصليب؛ حيث عُلِّق يسوع. وسجلت ثلاثة أناجيل ما كُتِب على هذا العنوان:
      في متَّى: «هذَا هُوَ يَسُوعُ مَلِكُ الْيَهُودِ».
      في مرقس: «مَلِكُ الْيَهُودِ».
      في يوحنا: «يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ مَلِكُ الْيَهُودِ».

قد تكون صياغة الكلمات مختلفةً، لذا فهو تناقض ظاهري، ومع ذلك فالشيء البارز هو أن الكُتَّاب الثلاثة وصفوا الحدث نفسه بالتفصيل، وهو أن يسوع صُلِب، وقد اتفقوا جميعًا على ذلك، حتى أنهم سجلوا أنه وضع عنوان علة يسوع على الصليب، ومعنى العنوان واحد في الروايات الثلاث.

ما هي الصياغة المضبوطة؟ لم تستخدم اللغة اليونانية الأصلية التي كُتِبَت بها الأناجيل، علامات الاقتباس كما نستخدمها اليوم للإشارة إلى أن هذه الكلمات هي اقتباس مباشر، حيث استخدم مؤلفو الإنجيل اقتباسًا غير مباشر وهو ما يفسر الاختلافات الدقيقة في النصوص.

وفيما يلي مثال آخر يوضح أحد التناقضات الظاهرية. هل كان يسوع في القبر ليلتان أم ثلاث ليالٍ قبل قيامته؟ قال يسوع، قبل صلبه: "لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال" (متى 12: 40). كما يسجل مرقس عبارة أخرى قالها يسوع: "هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ، وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ، فَيَهْزَأُونَ بِهِ وَيَجْلِدُونَهُ وَيَتْفُلُونَ عَلَيْهِ وَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ" (مرقس 10: 33، 34).

صُلِب يسوع ومات يوم الجمعة وكانت القيامة في يوم الأحد. كيف يمكن أن تكون هذه الفترة ثلاثة أيام وليالٍ في القبر؟ كان ذلك مجازًا يهوديًّا في زمن يسوع بأن يعتبروا أيَّ جزء من اليوم أو الليل يومًا كاملًا، لذلك، فالجمعة والسبت والأحد هي ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ في الثقافة التي عاش فيها يسوع. ونحن نتكلم بطرق مشابهة اليوم، فإذا قال شخص: "ساقضي اليوم كله في الشراء"، نفهم من ذلك أن الشخص لا يقصد بالطبع أنه سيقضي 24 ساعةً في الشراء.

وتمثل التناقضات المذكورة تناقضات ظاهريةً نمطيةً في العهد الجديد. وتُحَل معظم هذه التناقضات بدراسةٍ عن قرب للنص نفسه أو من خلال دراسة الخلفية التاريخية.


6. كيف تحدَّدت أسفار العهد الجديد؟ لماذا لم تُقبَل أسفار الأبوكريفا (الأسفار المحذوفة)، أو إنجيل يهوذا أو إنجيل توما؟

تؤكد عدة أسباب قوية على الثقة في قائمة أسفار العهد الجديد التي بين أيدينا اليوم؛ حيث قبلت الكنيسة أسفار العهد الجديد بمجرد أن كُتِبت. وكان المؤلفون أصدقاء ليسوع أو أتباعًا مباشرين له، رجالًا قد استأمنهم يسوع على قيادة الكنيسة الأولى. ويُعَد متى ويوحنا اللذان كتبا اثنين من الأناجيل من أقرب التلاميذ إلى يسوع، كما كان مرقس ولوقا مرافقين للرسل وسمعا رواية الرسل عن حياة يسوع.

بالإضافة إلى ذلك، كان مؤلفو العهد الجديد يتمتعون بوسيلة وصول مباشرة إلى حياة يسوع أيضًا: على سبيل المثال، كان يعقوب ويهوذا إخوةً غير أشقاء ليسوع ولم يؤمنوا به في البداية. وظهر بولس في البداية بصفته عدوًّا عنيفًا للمسيحية، وعضوًا في الطبقة الدينية الحاكمة، لكنه أصبح تلميذًا متحمسًا وغيورًا ليسوع مقتنعًا أنه قام من الأموات.

وتتماشى التقارير في أسفار العهد الجديد مع ما رآه الآلاف من شهود العيان بأنفسهم. عندما كُتِبَت بعض الأسفار بعد ذلك بمئات السنوات، لم يكن من الصعب على الكنيسة اكتشاف التزييف. على سبيل المثال، كتبت طائفة الغنوسية إنجيل يهوذا حوالي سنة 130- 170 قبل الميلاد بعد موت يهوذا. كما يُعَد إنجيل توما الذي كتب حوالي سنة 140 قبل الميلاد، مثالًا آخر على كتابة مزيفة تحمل بالخطأ اسم واحد من الرسل. وقد تعارضت هذه الأناجيل بالإضافة إلى أناجيل غنوسية أخرى، مع تعاليم يسوع المعروفة وتعارضت كذلك مع العهد القديم، واحتوت على العديد من الأخطاء التاريخية والجغرافية. (10)

في سنة 367 قبل الميلاد، وضع أثناسيوس قائمةً بأسفار العهد الجديد السبعة والعشرين سفرًا (وهي القائمة نفسها التي بين أيدينا اليوم). ونشر جيروم وأوغسطينوس سريعًا بعد ذلك، هذه القائمة ذاتها. ومع ذلك، لم تكن هذه القائمة ضروريةً لغالبية المؤمنين. واعترفت كل الكنيسة بوجه عام بنفس قائمة الأسفار واستخدمتها منذ القرن الأول بعد الميلاد. عندما كانت الكنيسة تنمو وتنتشر إلى أبعد من البلدان الناطقة باليونانية، احتاجت أن تترجم الكتاب المقدس، وعندما استمر ظهور الطوائف المنشقة فجأة بكتبها المقدسة المنافسة، زادت أهمية أن تكون لدينا قائمة محددة.


7. لماذا استغرقت كتابة أناجيل العهد الجديد من 30 إلى 60 سنة؟

يتلخص السبب الرئيسي في عدم كتابة روايات الإنجيل مباشرةً بعد موت يسوع وقيامته في أنه لم يظهر احتياج ظاهري إلى مثل هذه الكتابات؛ حيث انتشر الإنجيل في البداية شفاهيًّا في أورشليم.

لم يظهر احتياجٌ لتأليف روايات مكتوبة عن حياة يسوع؛ لأن الذين عاشوا في منطقة أورشليم كانوا شهودًا ليسوع ويعرفون خدمته. (11)

ومع ذلك، عندما انتشر الإنجيل إلى أبعد من أورشليم، لم يَعُد من السهل الوصول سريعًا إلى شهود العيان والتحدث معهم، لذا ظهر احتياج إلى قصص مكتوبة من أجل تعليم الآخرين عن حياة يسوع وخدمته. وقد ارجع الكثيرون من العلماء تاريخ كتابة الأناجيل إلى ما بين سنة 30 إلى 60 بعد موت يسوع.

يخبرنا لوقا في بداية الإنجيل الذي كتبه عن سبب كتابته: "إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا، كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ، لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ". (12)

هل سبق لك أن قرأت أيَّ جزء من أناجيل العهد الجديد؟ لكي تقرأ عيِّنةً من إنجيل يوحنا، اضغط هنا .

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن يسوع، يقدم المقال التالي الذي بعنوان إيمان ليس أعمى، ملخصًا جيدًا عن حياته.