مقدمة

"إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" Anyone, Anywhere, Any Time) :3 Any) هو منهج ذو خمسة خطوات يساعد أوّلا على التواصل مع شخص ما و من ثم على اكتشاف ما إذا كان الروح القدس يعمل في حياة ذلك الشخص لتبكيته على الخطية و إعداده لعمل الخلاص.

اختبر مايك سنوات من المحاولات الفاشلة لمشاركة إيمانه مع الآخرين لذلك قرر مع أصدقاءه أن يقدم بكل بساطة الانجيل للجميع و يستعمل هذه الطريقة لتبين ما إذا كان الروح القدس بدأ يجذبهم من قبل نحو المسيح. و كان المتجاوبون يُتلمذون للإيمان بيسوع المسيح. كما قدم مايك و أصدقاءه صورة بسيطة للإنجيل في شكل قصة عنوانها "أوّل و آخر ذبيحة". و دهش مايك و أصدقاءه كيف يحضّر الروح القدس قلوب بعض المسلمين لقبول المسيح في غضون دقائق أو ساعات من سماع الانجيل دون توظيف أشهر أو سنين في بناء علاقات. و بصورة مفاجئة وجدوا قابلية كبيرة من الناس الذين شاركوا معهم الانجيل و من خلال هذه التجربة حددوا مختلف التصورات الخاطئة التي كانت تشل الخدمة و أطلقوا عليها اسم " سهام العدو التي تعوق فاعلية التبشير".

هذه هي الثمار التي أدلى بها مايك و أصدقاءه بعد سبع سنين من قبول أول مسلم للمسيح:

·        أعلن أكثر من 5000 مسلم إيمانهم بيسوع المسيح من خلال التبشير بمنهج "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر"

·        حققنا اليوم حلما حلم به قليلون ألا وهو سماع تعبيرات شكر من المسلمين عند مشاركة الانجيل معهم في كثير من الأحيان.

مميزات المنهج

*منهج بسيط:

يمكن لأي شخص تعلم المنهج في ساعة واحدة ثم ممارسته مع صديق و تطبيقه في نفس اليوم مع أشخاص مسلمين واختبار تفاعل مثمر.

*منهج طبيعي:

يقدم المنهج طريقة بسيطة و طبيعية للانتقال من محادثة عادية إلى تقديم الانجيل و دعوة لتفاعل إيجابي. كما يساعد المؤمنين المسيحيين أن يعيشوا حياة تبشيرية بكل تلقائية و حرية.

*منهج قابل للتكيف:

بما أن مبادئ المنهج مستمدة من نموذج يسوع التبشيري في سفر يوحنا الاصحاح 4، يمكن للمنهج أن يلائم تقريبا أي ثقافة أو أي تيار فكري.

 

الله بصدد استخدام "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" ليحرك شعبه و يؤهلهم لمشاركة الانجيل بحماس و شغف من جديد فيختبر الكل قوة و فرح الخبر السار.

منهج الخطوات الخمسة

بينما كان مصطفى يتجول في منطقة منعزلة من ضاحية ذات أغلبية مسلمة محافظة صلى أن يضع الله أمامه شخصا ليشارك معه بشارة الانجيل. مر مصطفى بالقرب من كشك للوجبات السريعة حيث كان حسن جالسا يشرب العصير في انتظار زوجته التي كانت في صالون تجميل فقام بشراء مشروب و جلس بالقرب منه. بدأ الاثنان يتحادثان لتمرير الوقت، فسأل مصطفى حسن بصورة عادية و طبيعية عن دينه. بقي الحديث هادئا و لكن هدف المحادثة لم يبرح من بال مصطفى فمن خلال بعض الأسئلة البسيطة طرح مصطفى قضية الطبيعة الخاطئة التي يتشارك فيها كل البشر فوافقه حسن معلنا أن كل البشر خطاة. فسأله مصطفى ماهي طريقته لطلب المغفرة على خطاياه فعدد له حسن ثلاثة من الفرائض الدينية لإرضاء الله و أقر أن ذنوبه لا زالت غير مغفورة و أنه يجهل متى ستغفر و أضاف:" لا يسع لي يوم القيامة إلا أن أتمنى و أرجو أن خطاياي ستكون مغفورة!". كان مصطفى ينتظر هذه الإجابة عالما أنه من النادر أن يكون للمسلمين ثقة في ضمانهم للخلاص.

"لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع و آمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات، خلصت."رومية9:10

شارك مصطفى رومية9:10 و فسر له احتياج الإنسان للتوبة و لتسليم حياته للرب يسوع المسيح. آمن حسن ذلك المساء بدعوة الله له للخلاص و صلى مسلما حياته ليسوع. كما تجدد حماس مصطفى للتبشير من جديد.

 

1.    الخطوة الأولى: التواصل

يمكنك التواصل مع أي شخص من خلال نوعين من الأسئلة:

1ـ اسأله عن أحواله

2ـ حاول التعرف عليه بطريقة أفضل

 قم بقضاءالوقت اللازم للتعرف على الشخص، اسأل على أحوال عائلته و كن مهتما و مفتوحا للنقاش.

v    نقطة التحول الأولى: "هل أنت هندوسي أم مسلم أم بوذي أم مسيحي؟"

 

2.    الخطوة الثانية: الله

تشمل هذه الخطوة سؤالا و ملاحظة. ابدء بالسؤال: تتشابه معظم الديانات أليس كذلك؟ ثم يمكنك أن تضيف الملاحظة: يحاول الكل إرضاء الله ليدخلوا الجنة يوما ما و لكن كلنا خطاة، حتى الصالحون منا يخطئون فمن السهل الوقوع في الخطية و لكن من الصعب تسديد دينها.

v    نقطة التحول الثانية: في ممارستك لديانتك ماذا تفعل ليغفر الله لك خطاياك؟

 

3.    الخطوة الثالثة: حالة الضياع

اسمح للشخص أن يذكر 2 أو 3 أشياء يقوم بها لإرضاء الله و للحصول على غفران الخطايا. انصت لكلامه باهتمام و اطرح أسئلة إذا دعت الحاجة. اختم بالأسئلة الثلاثة التالية:

- هل غفرت خطاياك حتى الآن؟

- هل تعرف متى ستغفر ذنوبك؟

- في يوم الدين هل تعلم ما إذا سيتم تسديد دين خطيتك؟

v    نقطة التحول الثالثة: ما أؤمن به مختلف! أنا أعلم أن خطاياي غفرت لا لصلاح فيّ  بالرغم من أنني أحاول أن أكون صالحا أمام الله و لكن سُدّد دين خطيتي لأن الله نفسه جعل طريقا لغفران الخطايا.

 

4.    الخطوة الرابعة: الانجيل

اسرد قصة الذبيحة الأولى و الأخيرة و اختم ب:" لهذا أعلم أن لي غفران الخطايا!"

v    نقطة التحول الرابعة: وفقا للكتاب المقدس يغفر الله خطايانا عندما نؤمن أن يسوع المسيح سدد دين خطيتنا من خلال تقديم نفسه كذبيحة لأجلنا و أن الله قد أقامه من الأموات و كذلك بتسليم حياتنا له كرب و سيد.

 

5.    الخطوة الخامسة: القرار

لتساعد الشخص لأخذ قرار يمكن استعمال الأسئلة التالية:

- بالرغم من أننا لا نستطيع تسديد دين خطيتنا أوجد الله طريقا لنا من خلال موت يسوع المسيح الكفاري و قيامته. يبدو هذا منطقيا أليس كذلك؟

- هل تؤمن أن يسوع المسيح مات من أجل خطاياك و قام من بين الأموات؟

 

 

 

 

 

قصة "أوّل و آخر ذبيحة "

الجزء الأول: هويّة يسوع

يقر كل من القرآن و الانجيل أن يسوع هو كلمة الله و انّه كان في البدء مع الله ثمّ جاء إلى العالم مولودا من مريم العذراء. لم يخطئ يسوع البتة بالرغم من أنه جرب في كل شئ. تغلب يسوع على شهوة الجسد، كما أنّه لم يقتل و لم يتزوج و لا حتى جمع ثروة لنفسه. جرّب يسوع من قبل ابليس بعدما صام أربعين نهارا و أربعين ليلة و لكنه لم يخطئ.

عمل المسيح معجزات عظيمة، إذ أخرج الشياطين و شفى المرضى و العمي حتى أنّه أقام الموتى.

من المثير للاهتمام أنّ يتنبأ يسوع عن موته و هو لا يزال في مقتبل العمر إذ أعلن لأتباعه:" يجب أن أموت و لكنّي سوف أقوم من الأموات".

لماذا قال يسوع أنّه يجب عليه أن يموت؟

 

الجزء الثاني: لماذا كان على يسوع أن يموت؟

*قصّة أدم و حواء

نجد قصة آدم و حواء في التوراة (التوراة هي الاسم الذي يطلقه المسلمون على كتب موسى الخمس) حيث يحدثنا هذا السفر عن أوّل أشخاص خلقهم الله: آدم و حواء. وضعهم الله في جنة مثلى دعيت جنة عدن و أعطاهم حرية الأكل من جميع شجر الجنة ماعدى شجرة معرفة الخير و الشر و حذرهم الله قائلا: "يوم أكلتم منها موتا تموتون".

*غطاء للخطية

جاء ابليس في شكل حيّة للمرأة يوما و غرتها لتأكل من ثمر الشجرة التي منعها الله فأكلت حواء و أعطت آدم أيضا فأكل. للوقت دخلهم الخوف و اختبآ عن الله. و لكن الله العالم بكل شئ عثر عليهم و عاقبهم على عصيانهم. طرد آدم و حواء من الجنة كعقاب لهم و ماتا في نهاية المطاف كما قال الله و لكن قصد الله لهم في البداية كان أن يحيوا إلى الأبد و لكن بسبب خطيتهم خسرا الجنة و جنيا الموت.

يظن البعض أنّه إذا فاقت أعمالنا الصالحة سيئاتنا، تُغفر خطيتنا و لكن هذا ينافي ما يعلّمه الكتاب المقدس إذ أنّ التوراة تذكر أنّ آدم و حواء أخطآ مرّة واحدة و رغم ذلك جنيا عقابا و موتا. يبدو أن آدم و حواء كانا صالحان و ربما كانا أفضل منّا، من الممكن أنّهما قاما بمئات الأعمال الصالحة بالإضافة أنّها لم يقتلا أحدا، و لا زنيا و لا سرقا شيئا و لكنهما عصيا أمر الله مرة وحيدة  فجنيا الموت.

* الوعد بمخلّص و اللباس الجديد

بالرغم من عصيانهما كان الله لا يزال يحب آدم و حواء فأظهر ذلك من خلال استبدال المآزر المصنوعة من أوراق التين بأقمصة من جلد حيوان. و لصنع هذه الأقمصة كان على حيوان أن يموت و موته هذا كان الثمن الذي دفع عن خطية آدم و حواء. و بذلك قدّم الله بنفسه الذبيحة الأولى للتكفير عن خطيتهم بدافع المحبّة.

يعلّمنا الكتاب المقدس في عبرانيين 22:9 أنّه لا غفران للخطية بدون سفك دم و بالتالي بداية من تلك الذبيحة الأولى قدّم آباؤنا (آدم و حواء، قايين و هابيل، نوح، ابراهيم، موسى، داود و آخرون كثيرون) ذبائح للحصول على مغفرة الخطايا.

بعد ما عاقب الله الأنسان عاقب الحية (ابليس) التي أغرت آدم و حواء و وعد أنّه سيأتي مخلص من نسل المرآة يسحق رأس الحيّة التي بدورها ستلدغ عقبه كما تنبأ العديد من الأنبياء على مرّ القرون التي أعقبت عن هذا المخلص الذي سيحمل خطية العالم.

 

الجزء الثالث: لذلك مات المسيح

جاء المسيح نسل المرأة إلى العالم من عذراء فعاش بدون خطية و صنع معجزات عظيمة. في بداية خدمته قال عنه الرسول يوحنا: "انظروا هذا هو حمل الله الذي سيحمل خطية العالم!"

أليس هذا مثيرا للاهتمام؟ أطلق على المسيح اسم حمل الله و ذلك لأنّ الحمل هو الحيوان المقدم كذبيحة. و تجيبنا هذه النقطة على سؤال طرحناه سالفا: لماذا قال المسيح: "يجب أن أموت؟".

جاء يسوع للعالم كذبيحة الله لغفران خطايانا لذلك سلّم المسيح نفسه للقادة اليهود و للضباط الرومانيين ليصلب. المسيح ذبيحة الله لغفران خطاياك و خطاياي أيضا.

صرخ المسيح و هو يلفظ أنفاسه الأخيرة "لقد أكمل" و ذلك يعني أنّ ثمن خطيتنا قد سدّد. و لكن في اليوم الثالث قام يسوع من بين الأموات مثلما وعد و في الأربعين يوما الموالية  ظهر لأكثر من 500 شخص من اتباعه و من ثمّ صعد للسماء عالمين أنّه في يوم ما سيرجع ثانية ليدين كلّ البشر.

 

خاتمة: قناعتي في أنّ خطاياي مغفورة

يقول الكتاب المقدس أنّه إذا سلّمنا حياتنا للمسيح كسيد و رب و آمنا أنّه دفع أجرة خطيتنا على الصليب من خلال موته و أنه قام من بين الأموات ستغفر خطيتنا. لهذا السبب أنا مقتنع أنّ لي غفران لخطاياي.

 

السمات المميزة للقصة

* نقاط مهمة

لاحظ أنه وقع جلب اهتمام المتلقي إلى بعض النقاط المهمة من خلال تكرار في استعمال جملة "أليس هذا مثيرا للاهتمام؟" في قصة أول و آخر ذبيحة.  و هذه هي النقاط التي لا نريده أن يتغاضى عنها:

-ـ تنبأ يسوع عن موته

ـ العقاب بالموت لآدم و حواء رغم ارتكابهما خطية واحدة

ـ ظهور الذبيحة لاول مرة في الكتاب المقدس من خلال استبدال الله مآزر آدم و حواء بأقمصة الجلد

ـ اسم المسيح: حمل الله

* أسئلة:

تساعد الأسئلة التالية المتلقي على أخذ قرار:

ـ أليس من المنطقي أن يضع الله لنا طريقا لغفران الخطية أمام عجز الإنسان على تسديد ثمنها بنفسه و ذلك من خلال موت يسوع و قيامته؟

ـ هل تؤمن بأن يسوع مات لأجل خطاياك و قام من بين الأموات كما قلت لك سلفا؟

 

سهام العدو التي تعوق فاعلية التبشير

"ارفعوا أعينكم و انظروا الحقول إنها قد ابيضت للحصاد." يوحنا35:4

الحقول بالفعل حاضرة للحصاد و لكن ابليس يستعمل العديد من السهام ليحدّ فاعليتنا!

 

سهم الحذر: قد تحدث أمور خطيرة أثناء التبشير لذلك يجب توخي الحذر الشديد.

درع للاحتماء:  لتشارك الانجيل بأكثر حرية قيم الوضع الأمني بطريقة واقعية وادرس الوضع و اعلم أن الله ملك على الكل و هو فوق الجميع.

 

 يوصي البعض أصدقاءهم أن لا يكونوا جارئيين أثناء التبشير بالكلمة خوفا من السجن أو حتى القتل.

بالنسبة لنا كان قرارنا بمشاركة الانجيل مع أي شخص، في أي وقت و أي مكان نقطة تحول إذ أننا نطيع الله واضعين النتائج بين يديه القديرتين. و كنتيجة لذلك يتبنى المؤمن الجديد نفس الموقف فيشارك هو أيضا الانجيل متحررا من قيود الخوف.

 

سهم الصداقة: تأخير مشاركة الانجيل مع الآخر حتى تكوين علاقة صداقة متينة.

درع للاحتماء: شارك الانجيل في وقت مبكر من العلاقة مهما كان نوعها.

 

تسائل صديقي "بيل" قائلا: متى يجب علي مشاركة الانجيل مع صديقي المسلم الذي أعرفه منذ ستة أشهر؟

لا يجب على الشخص أن يصبح صديقك لكي تشارك معه الانجيل إذ يستحق كل الناس أن يعرفوا الخلاص حتى و إن لن تراهم مجددا.

إذا شاركنا الانجيل في الحال سنكون على يقين أن الذين سيصبحون منهم أصدقاءنا سيكونون عالمين بالانجيل و سيلاحظون التزامنا به و لكن في المقابل قد نقضي سنين في تكوين علاقة صداقة قبل مشاركة الخبر السار و حينئذ نكتشف أن الصديق ليس مهتم.

هناك احتمال أكبر لقبول شخص ما المسيح عندما نشارك الانجيل في بداية العلاقة مقابل الانتظار مدة طويلة أو استعمال مراحل عديدة في التبشير.

 

سهم المثال الذي يقتدى به:أن نحيا حياة بر و قداسة يساوي مشاركة الخبر السار.

درع للاحتماء: عش حياة التقوى بالإضافة إلى المجاهرة بالانجيل بكل فرحمع أي شخص في أي مكان و أي وقت.

 

سهم ابليس هذا يجعل المؤمنين يظنون أن العيش كمثال يقتدى به يضاهي المجاهرة بالانجيل. و لكن في حال انتظرنا الشخص الآخر حتى يسال عن سبب سلوكنا اللائق تصبح المسؤولية على عاتقه بدلا عنا.

يجب علينا أن نكون على صورة المسيح و لكن الآخرين سوف يروا عيوبنا البارزة أيضا.

في رومية14:10ـ17 خلص الكثيرون من خلال سماع الكلمة إذن لا تستطيع حياتك المثلى تعويض التبشير بالكلمة.

 

سهم الاغداق: تلبية الاحتياجات المادية و توفير فرص عمل  يجعل من الآخرين مفتوحين لسماع كلمة الحق.

درع للاحتماء: شارك الكلمة بكل محبّة و بدون شروط مع مساعدة المحتاجين في كنف التحفظ.

 

عندما نربط تلبية الاحتياجات المادية بالتبشير نحن نخلط بين الاثنين. الخلاص الأبدي يدوم للابد أما الاحتياجات المادية قد تزول غدا. لا يجب أن ننتظر تلبية الاحتياجات المادية لمشاركة الكلمة.

تعلم عزيز لغة البلد الذي يعيش فيه و استعمل التنمية الاجتماعية المحلية كوسيلة لمشاركة الخبر السار و لكنه لم يرى غير ثمر قليل. بعد أن ابتدأ عزيز في استعمال المنهج "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" أصبح يعلن عن بشارة الانجيل بطريقة أسرع و في خضم ستة أشهر أعلن العشرات إيمانهم بالمسيح و تكونت سبعة مجموعات تلتقي بانتظام.

يستجيب التلاميذ الحقيقيون للانجيل بسبب جوعهم للبر و يخضع هؤلاء للمسيح كرب و سيد.

من خلال استعمال منهج "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" اكتشفنا أن المئات يسلمون حياتهم ليتبعوا المسيح بدون أي انتظارات منا إذ أصبح الله كنزهم الحقيقي و صاروا يخدمون بعضهم البعض كجسد المسيح.

 

سهم كثرة الانشغال: يطغى القيام بالخير على  ممارسة العمل الأساسي وهو التبشير بالكلمة.

درع للاحتماء: عوض النشاطات الأقل أهمية في نظر الله بممارسة منهج "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" و تدريب آخرين على استخدامه.

 

من غير المحتمل أن يقود من لا يبذل جهدا غيره للإيمان و لكن حتى المشغولون منا غير قادرون على ذلك إلا في حالة تخصيص و قت لنشر كلمة الحق لأن التبشير ليس فعلا فطريا بالنسبة لأغلبنا لذلك وجب تحديد الأولويات و تخصيص وقت لنشر كلمة الله.

 و بالنسبة لكثيرين منّا تمثل كثرة الانشغال وسيلة للتهرب من الكرازة بالانجيل إذ نحن نخصص وقتا للأعمال التي نحبذها و التي يتراء من خلالها نقاط قوتنا و مواهبنا و نؤجل ما نخشى غير مبالين بما قد يكون أكثر وصايا المسيح الحاحا لكل المؤمنين: كونوا لي شهودا! (أعمال8:1)

 

تهدف النصائح التالية على تخطي سهام ابليس و السير نحو الهدف:

* لنا الحق أن نكرز بالانجيل

 تفترض السهام المذكورة أعلاه أنه يجب على المؤمن المسيحي أن يكسب حق الكرازة بالانجيل و لكن المسيح يملك هذا الحق و أعطانا السلطة أن نكرز بالانجيل للخليقة كلها. (مرقس15:16)

يكمن الخلاص في الانجيل و ليس في مبشرين مثاليين إذ أن الله المستحق كل المجد تمم قصده لنا فيه.

 

* سبب قبولهم المسيح

قمنا بجمع بيانات حول أسباب قبول المؤمنين من خلفية مسلمة المسيح فسألناهم:" كيف دعاك الله لتقبل المسيح؟"

توقعنا أجوبة متعددة و لكن الجواب الأكثر شيوعا كان أنهم سمعوا الخبر السار و علموا أن المسيح مات لأجل غفران خطاياهم لأول مرة. قدم هؤلاء حياتهم للمسيح لأنهم سمعوا كلمة الله و تمت دعوتهم إلى تسليم حياتهم له.

بالتالي لا شئ يضاهي أو يعوض التبشير بالكلمة وجها لوجه.

 

* البشارة مقياسنا

الطريقة الوحيدة التي ستمكنك من معرفة ما إذا كان الشخص مهتما هو أن تشارك الخبر السار و تعاين بعد بضع دقائق فقط (بدلا عن الأيام و الأشهر) إذا كان مفتوحا للكلمة و متجابا لها.

بعد أن تتلو قصة "أول و آخر ذبيحة" على مسامع الشخص لا تتغاضى عن الأسئلة المذكورة أعلاه فهي التي ستمكنك من معرفة إذا كان الشخص آمن بما قلته أم لا.

 

* بشر بالكلمة و لا تنتظر حتى تبني العلاقة

عندما شاركنا الخبر السار مع مسلمين في لقاءنا الاول بهم وجدناهم مفتوحين لقبول المسيح أكثر من مرات انتظرنا فيها حتى نبني علاقة معهم و نصبح اصدقاء.

 

كان جمال من الجهاديين المتشددين قبل أن يقبل المسيح من خلال مؤمن حديث المعمودية وضع الخوف جانبا و قرر مشاركة الانجيل مع جمال الذي سلم نفسه للمسيح بالكامل. و أصبح الاثنين مع صديق لهما فريقا قاد 200 شخصا للمسيح و بدأوا 12 كنيسة بيتية في خضم 6 أشهر.

قام يسوع و تلاميذه بالتبشير من اللقاء الأول بصورة طبيعية لذلك نحن أيضا نستطيع فعل ذلك.

تمهد الخطوات الثلاث الأولى من المنهج لمشاركة الانجيل و لكن تستطيع أن تشارك معه الخبر السار بعد 10 أو 15 دقيقة من التعرف عليه.

 

مقتبس من كتاب مايك شيبمان (Mike Shipman) "إلى أي شخص، في أي وقت و أي مكان مهما اختلفت الأطر" (Any3: Anyone, Anywhere, Anytime) دار نشر و ي ج تايك في مونيمانت (Monument, CO: WIGTake Resources, 2011)